إسلام عبد القادر

  • مستقل
  • كتابة، تحرير، ترجمة ولغات
  • مصر

نبذة عني

العاقلُ الذي يُحسِنُ التفكيرَ ليس لنا مما عقلَهُ إلا ما استطاعَ أن يُعبِّرَ عنه.
مرحبًا بك في البروفايل، زيارتُك تُسْعِدُني.
أكتب المقالات الإبداعية في مجالات شتّى، وأجيد إعادة الصياغة بما لا يُخِلُّ بالمعنى ولا يدعو إلى الملل، كما أعملُ في مجال التدقيق اللغوي، والتفريغ الصوتيّ، وأقدِّمُ قراءات نقدية للنصوص الأدبية، وأعطي دروس النحو، وأكتبُ الروايات، والأشعار، ومختلف الألوانِ الأدبية، وأضمنُ لك نقلَ الملكية للمؤلفات الأدبية التي أكتبها، وقد سبق لي التعامل في بيع رواية أدبية، ودخلت مسابقة كتارا للرواية؛كما قمت سابقًا ببيع الأشعار الأدبية؛ وأحترفُ الكتابة القانونية، أكتبُ الدعاوى القانونية، وأصيغُ العقودَ صياغةً تحولُ دونَ النيلِ من قانونيتها، وبما يلزمُ الأطرافَ بما لهم وما عليهم.
بفضل الله أنهيت ما يزيد على مليوني كلمة إبداعية منذ بدء العمل الحر.

جزء من عمل إبداعي:
القلبُ يعقل، لكنَّ الطريقة التي يعقل بها لا تتناسبُ وأساسياتِ المنطق، فالقلبُ حين يعقل يعطيك خُلاصةَ ما انتهى إليه، دون أن يُعلِمَكَ كيف حدث هذا، فالطريقةُ مبهمة وقد تكون غيرَ مفسَّرة بالنسبة لك؛ وليس أدلَّ على هذا من أنَّك ربَّما تفرحُ أو تحزنُ دون أن تدري لذلك سببًا يتَّكئُ عليه العقل في هذا الأمر، وهذا لا يتأتَّى من العدم؛ شيءٌ حدث، وربَّما أخذ القلبُ زمنًا طويلًا في هضمه واستيعابه، وربَّما يكون الأمر حادثًا بالفعل ولكن في غير إطار الزمان والمكان المحيطيْنِ بك وأدركه القلب دون أن تعرف كيف حدث هذا، وقد يصدمك أنَّ الأمرَ ربما لم يحدث بعد، ولكنَّ القلب قد عقله، فلك أن تتخيل عقل القلب كيف يكون؟ وإلى أي مدى يكون تأثيره؟
ومهمَّةُ المبدعِ تكمنُ في القدرةِ على ترجمةِ الأحاسيس بطريقةٍ تناسبُها، فإنَّ من غايةِ الكلام أًنْ يُؤْتِيَ كلُّ متكلِّمٍ مقصودَهُ مِنْ قَوْلِه، فإِنْ لم يجدْ بُدًّا فليلتزمِ الصَّمْتَ فإنَّ السكوتَ أَصْوَنُ لِمقامِه، وما شذَّ أحدٌ عن الصَّوَابِ وحُسنِ تِبْيَانِه إلَّا وكان الاعوجاجُ دربَه، والتِّبيانُ هو الإيضاحُ في القَصْد؛ والإيضاحُ يستَلْزِمُ الصِدْقَ سبيلًا، وأعلى درجاتِ الصِّدْقِ ما كان معَ النَّفْس؛ فإن أحْسَنَتْ فلنفْسِهَا؛ وإلَّا...
حُسْنُ البَيَانِ أن تغتَرِفَ مِنْ مَعِينٍ رائق، لا يُخالِطُه بأمرِ اللَّهِ كَدَر.
نموذج لقصيدة:
لِأَجْلِ اللهِ تنخفضُ الجِبَاهُ = وتسمو الرُّوح طالِبَةً رضاهُ
ويحلو في رحابِ الله قربٌ = بمَن زانَ القلوبَ سنا ضياهُ
جميلٌ قد تلألأ منه نورٌ = أسيلُ الوجْهِ ، شمْساً لو تراهُ
هلُمُّوا يا عباد الله إنِّي = سأمتدحُ القصيدةَ من بهاهُ
أميلُ ولو يميلُ الشعرُ عنّي = سيسجدُ شاكراً ، شرفٌ أتاهُ
لطائفُ ربِّنا في الخلْقِ تترى = ومكرمةٌ لخيرِ الخلقِ جاهٌ
لعَمْري لو تبارى النَّاسُ قولاً = فلنْ يرقى المديحُ إلى ثناهُ
هَنِيئَاً للَّذي صَلَّى عَلَيْهِ = فأَمْسَى هادئاً ، تَرِبَت يَدَاهُ
نموذج آخر:
إنِّي اتَّجَهْتُ إلى مَنْ ليسَ يَخْذِلُني .. وليسَ يُخذَلُ أبَداً مَنْ تَولَّاهُ
حقُّ الزِّيَادةِ مكفولٌ لذي شُكرٍ .. وعدُ الإلَهِ لعبدٍ ليس ينساهُ
اللهُ أكبرُ مِن قولٍ بلا عملٍ .. واللهُ يعلمُ مِنْ كلٍّ نواياهُ

إسلام رمضان.

التقييمات

الاحترافية بالتعامل
 5.0
التواصل والمتابعة
 5.0
جودة العمل المسلّم
 5.0
الخبرة بمجال المشروع
 5.0
التسليم فى الموعد
 5.0
التعامل معه مرّة أخرى
 5.0

آراء العملاء

لا توجد أي أعمال.

إحصائيات

التقييمات  5.0
معدل اكمال المشاريع
متوسط سرعة الرد ساعتين و 34 دقيقة
المشاريع المكتملة 16
مشاريع يعمل عليها 1
تاريخ التسجيل
آخر تواجد منذ

أوسمة

  • معدل إكمال مشاريع رائع
  • مستقل ملتزم
  • مستخدم منذ سنة